قطاع التكنولوجيا يتصدر الخسائر في ظل تراجع الأسهم والمؤشرات الأوروبية

7٬731

تصدر قطاع التكنولوجيا قائمة القطاعات الخاسرة في أوروبا، بالتزامن مع انخفاض تداولات الأسهم والمؤشرات الأوروبية.

يأتي في ظل عزوف المستثمرين عن المخاطرة مع ترقب تطورات سوق السندات في الولايات المتحدة ، خاصة مع استمرار ارتفاع عائد سندات الخزانة الأمريكية لأجل عشر سنوات.

 

جلسة تداولات قطاع التكنولوجيا والأسهم الأوروبية

تصدر قطاع التكنولوجيا القطاعات الخاسرة، مع انخفاض قرابة 2.0%، بسبب نتائج أقل من التقديرات لشركات التكنولوجيا خلال الربع الرابع 2020.

انخفض مؤشر داو جونز ستوكس أوروبا 600 بنسبة 0.6% حتى الساعة 11:35 بتوقيت جرينتش، وسجل مستوي 409.6 نقطة الأدنى.

في غضون ذلك اختتم المؤشر جلسة الجمعة مرتفعا بنسبة 0.5% ، بعد بيانات قوية عن قطاع الصناعات التحويلية في منطقة اليورو.

خلال جلسات الأسبوع الماضي، حقق مؤشر داو جونز أوروبا ارتفاعا بنسبة 0.25% ، بفضل المكاسب القياسية للأسهم الأمريكية ي وول ستريت.

تراجع مؤشر ستوكس أوروبا مسجلا أدنى مستوى في أسبوعين ،مع وجود معظم البورصات والقطاعات الرئيسية في أوروبا في المنطقة السلبية.

انخفضت العقود الآجلة لمؤشر ستاندرد أند بورز 500 بحوالي 1.0% ،مسجلة أدنى مستوى في ثلاثة أسابيع قبيل افتتاح جلسة التداولات الرسمية في وول ستريت.

اختتم المؤشر جلسة الجمعة منخفضا بنسبة 0.2% ، مع استمرار عمليات التصحيح وجني الأرباح من المستوي القياسي الجديد عند 3,950.43 نقطة.

في أوروبا هبط مؤشر يورو ستوك 50 بنسبة 0.7% ، في فرنسا انخفض مؤشر كاك 40 بنسبة 0.5% ، وفى ألمانيا هبط مؤشر داكس بنسبة 0.6%.

علاوة على ذلك خسر مؤشر فايننشال تايمز 100 نسبة 0.8%، بفعل مخاوف خسائر شركات التصدير في بريطانيا.

 

 

ارتفاع عائدات السندات

ارتفع عائد سندات الخزانة الأمريكية لأجل عشر سنوات يوم الاثنين بأكثر من 4%، مسجلا أعلى مستوى في عام عند 1.394%.

ويقول الخبراء أن عوائد السندات المرتفعة قد تدفع المستثمرين إلى الخروج من الأسهم إلى السندات.

وهو ما ينذر باندلاع عمليات بيع مفتوحة في أسواق وول ستريت في الجلسات القليلة المقبلة.، حسب توقع الخبراء.

 

  تابع دروس أكاديمية الفوركس المجانية من IMMFX لتعلم الفوركس من الصفر وحتى الاحتراف

 

التعليقات مغلقة.