قطاع الرعاية يتصدر الربح وصعود الأسهم والمؤشرات الأوروبية

8٬681

تصدر قطاع الرعاية القطاعات الرابحة في أوروبا خلال جلسات اليوم، يتبعه قطاع التكنولوجيا، في ظل ارتفاع الأسهم والمؤشرات الأوروبية.

يأتي ذلك في ظل تصاعد شهية المخاطرة عند المستثمرين، وعلى أعتاب شهادة “جانيت يلين” المرشحة لمنصب وزير الخزانة فى واشنطن.

 

جلسة قطاع الرعاية والأسهم الأوروبية

سجل قطاع الرعاية، قائمة القطاعات الرابحة فى أوروبا، مع صعود بأكثر من 0.9%، يتبعه قطاع التكنولوجيا مع ارتفاع بنسبة 0.8%.

صعد مؤشر داو جونز ستوكس أوروبا 600 بنحو 0.2% حتى الساعة 11:38 بتوقيت جرينتش، واختتم جلسة الأمس صاعداً بنسبة 0.2%.

ارتفع مؤشر ستوكس أوروبا ليحافظ على مكاسبه، مع وجود معظم البورصات والقطاعات الرئيسية فى أوروبا فى المنطقة الخضراء.

صعدت العقود الآجلة لمؤشر ستاندرد أند بورز 500 بحوالي 0.75%، واختتم المؤشر جلسة الجمعة هابطاً بنسبة 0.7 %.

يأتي ذلك مع استمرار عمليات التصحيح وجني الأرباح من المستوي القياسي الجديد عند 3,826.69 نقطة.

بالإضافة إلى ذلك فى أوروبا صعد مؤشر يورو ستوك 50 بنسبة 0.3%، فى فرنسا ارتفع مؤشر كاك 40 بنسبة 0.2%.

وفى لندن زاد مؤشر فايننشال تايمز 100 نسبة 0.3%، وفى ألمانيا قفز مؤشر داكس بحوالي 0.4% ليتصدر قائمة الأسواق الرابحة.

 

News Banner

 

البيانات والتقارير الاقتصادية العالمية

أولاً تترقب الأسواق شهادة مرشحة وزيرة الخزانة الأمريكية جانت يلين، أمام اللجنة المالية بمجلس الشيوخ، حول حزمة التحفيز لمواجهة كورونا.

نتيجة لذلك قالت صحيفة “وول ستريت جورنال” أن يلين ستؤكد التزاما أكثر تقليدية بأسعار العملات فى سوق صرف العملات الأجنبية.

يذكر أن الرئيس الأمريكي المنتخب جو بايدن أعلن خطة الانقاذ بقيمة 1.9$ ترليون، لمواجهة تداعيات الجائحة الاقتصادية.

وأكد بايدن بأن الخطة ستخلق نمو اقتصادي وتفي بالالتزامات الأخلاقية وتهدف لتطعيم 100 مليون مليون في أول مائة يوم له في البيت الأبيض.

بالإضافة إلى ذلك قال بايدن أن الخطة تهدف إلى زيادة الحد الأدنى للأجور إلى 15$ للساعة على المستوى الوطني.

يشار إلى أن أسواق وول ستريت العمل بعد عطلة أمس في الولايات المتحدة، بمناسبة يوم مارتن لوثر كينج جونيور.

في موضوع آخر، حذر مدير منظمة الصحة العالمية تادروس أدانوم من “فشل أخلاقي كارثي” بسبب طرح لقاح غير عادل لفيروس كورونا”.

حسب الأرقام الصادرة عن منظمة الصحة العالمية ارتفع عدد الحالات المصابة بالفيروس نحو 93.81 مليون ووفاة 2,026,093 شخص.

أظهر معهد نيوزيلندا للبحوث الاقتصادية (NZIER) تقلص التراجع إلى 6 مقابل 40 في القراءة السابقة للرابع الثالث للعام 2020.

ومع ذلك فإن الإحصائية تجرى مسح لنحو 2,500 شركة لتقيم النظرة الاقتصادية للستة أشهر المقبلة.

 

   تابع دروس أكاديمية الفوركس المجانية من IMMFX لتعلم الفوركس من الصفر وحتى الاحتراف

 

التعليقات مغلقة.