منظمة الدول المصدِّرة للنفط “أوبك” تتوقع مزيداً من التراجع في مخزونات النفط

9٬415

توقعت منظمة الدول المصدِّرة للنفط “أوبك” على لسان أمينها العام محمد باركيند، إن المنظمة وحلفاءها يتوقعون مزيدا من الانخفاض في مخزونات النفط خلال الأشهر المقبلة، الأمر الذي يشير إلى نجاح جهود المنتجين لدعم السوق.

وأوضح باركيندو خلال مشاركته عبر الإنترنت في قمة نيجيريا الدولية للبترول أن مخزونات النفط في دول العالم المتقدمة تراجعت 6.9 مليون برميل في أبريل.

وأوضح باركيندو أن الانخفاض وصل إلى انخفاض 160 مليون برميل عن نفس الفترة قبل عام، وهو ما يعد أول إعلان لهذا الرقم.

وقال باركيندو: “نتوقع أن نرى المزيد من التراجع في الأشهر المقبلة”.

قررت أوبك وحلفاؤها في أبريل، وهو ما يُعرف باسم مجموعة أوبك+، إعادة 2.1 مليون برميل يوميا للسوق بداية من مايو وحتى يوليو. وتقيد المنتجون بهذا القرار في اجتماع الأسبوع الماضي مما دفع أسعار الخام للصعود.

توقعات بتحسن سوق النفط

قال باركيندو “استمر رد فعل السوق الإيجابي على القرارات التي اتخذناها، بما في ذلك تعديل مستويات الإنتاج بالزيادة بداية من مايو هذا العام”.

وأشار إلى أن حملات التطعيم و”التحفيز المالي الضخم” ساهما في التوقعات المتفائلة ولكنه أضاف أن التباين في إتاحة اللقاح عالميا ومعدل التضخم المرتفع واستمرار تفشي كوفيد-19 يمثل مخاطر مستمرة على الطلب على الخام.

وقال إن نسبة التزام أوبك+ بتخفيضات الإنتاج المتفق عليها بلغت 114% في أبريل.

خفضت المجموعة الإنتاج بمستوى قياسي بلغ 9.7 مليون برميل يوميا العام الماضي عقب انهيار الطلب جراء جائحة كوفيد-19. وبداية من يوليو، ستصل تخفيضات الإنتاج التي ستظل سارية إلى 5.8 مليون برميل يوميا.

وذكر باركيندو خلال مناقشة لاحقة في إحدى لجان المؤتمر أن أوبك لا تنكر تغير المناخ لكن الاقتصاد العالمي لا يزال يحتاج النفط.

وأشار باركيندو “نشجع جميع الدول الأعضاء على مواصلة الاستثمار في الطاقة المتجددة ولكن أيضا الاستمرار في تلبية الطلب على الهيدروكربون”.

 

 

أوبك تتوقع عودة الطلب على النفط إلى مستويات 2019

وكانت منظمة الدول المصدِّرة للنفط “أوبك” توقعت أن يعود الطلب على النفط لمعدلات عام 2019، وهو العام السابق للجائحة، بواقع 99 مليون برميل يومياً، وذلك اعتباراً من الربع الرابع لعام 2021.

وبحسب بيان للمنظمة تزامناً مع الاجتماع الوزاري لتحالف “أوبك+”، فمن المتوقَّع أن يرتفع متوسط الطلب على النفط في البلدان من خارج منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية بحوالي 6.8%، ويعادل 3.3 مليون برميل يومياً هذا العام، وبنسبة 6.4% تقريباً، أو 2.7 مليون برميل يومياً في دول منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية.

قال محمد باركيندو الأمين العام للمنظمة في كلمته اليوم: ” قبل شهرين، اتخذ الاجتماع الوزاري الخامس عشر لـ “أوبك”، والدول غير الأعضاء في “أوبك” خطوة تطلُّعية لزيادة الإنتاج تدريجياً، بما يتماشى مع التوقُّعات المشرقة لكلٍّ من الاقتصاد والطلب على النفط. ويصادف اليوم بداية الشهر الثاني من زيادة الإنتاج التدريجية، وتستمر البوصلة الخاصة بنا في الإشارة إلى اتجاه التعافي الدائم”.

ونوه باركيندو أنَّه يتمُّ إحراز تقدُّم تدريجي في توفير اللقاحات، إذ تمَّ توزيع حوالي 1.9 مليار جرعة على مستوى العالم، ويتمُّ إعطاء ملايين أخرى كل يوم.

 

تابع دروس أكاديمية الفوركس المجانية من IMMFX لتعلم الفوركس من الصفر وحتى الاحتراف

 

التعليقات مغلقة.