هبوط أسعار العقود الاجلة للذهب وسط ترقب صدور قراءة مؤشر طلبات الإعانة الأمريكي

7٬946

تراجعت العقود الاجلة للذهب خلال الجلسة الآسيوية لنشهد الأدنى لها منذ 24 من تموز على أعتاب التطورات والبيانات الاقتصادية المرتقبة من قبل الاقتصاد الامريكي، حيث يترقب المستثمرون فعليات النصف الثاني من شهادة النصف سنوية لمحافظ بنك الاحتياطي الفيدرالي “جيروم باول” ووزير الخزانة الأمريكي ستيفن منوشين أمام الكونجرس.

 

جلسة تداولات العقود الاجلة للذهب

تراجعت العقود الآجلة لأسعار الذهب تسليم كانون الأول/ديسمبر القادم في تمام الساعة 05:47 صباحاً بتوقيت جرينتش بنسبة 0.47% لتتداول عند 1,858.20$ للأونصة مقارنة مع الافتتاحية عند 1,866.90$ للأونصة، يذكر أن العقود بدأت تداولات الجلسة على فجوة سعرية هابطة بعد أن اختتمت تداولات الأمس عند 1,868.40$ للأونصة.

 

التطورات والبيانات الاقتصادية العالمية

يترقب المستثمرين حالياً من قبل الاقتصاد الأمريكي صدور قراءة مؤشر طلبات الإعانة للأسبوع الماضي في 18 من أيلول/سبتمبر والتي تعكس تراجعاً بواقع 15 ألف طلب إلى 845 ألف طلب مقابل 860 ألف طلب في القراءة الأسبوعية السابقة، وتكشف قراءة طلبات الإعانة المستمرة للأسبوع الماضي في 11 من هذا الشهر انخفاضاً بواقع 289 ألف طلب إلى 12,339 ألف طلب مقابل 12,628 ألف طلب.

ويأتي ذلك بالتزامن مع انطلاق فعليات النصف الثاني من الشهادة النصف سنوية لمحافظ بنك الاحتياطي الفيدرالي جيروم باول جانباً إلى جانب مع وزير الخزانة ستيفن منوشين أمام اللجنة المصرفية مجلس الشيوخ حول قانون “يهتم” (CARES)، جاء ذلك عقب ساعات من شهادة باول أمام لجنة اختيار مجلس النواب في الولايات المتحدة حيال التابعيات الاقتصادية لجائحة كورونا على أكبر اقتصاد في العالم.

وفي نفس السياق، فقد أعرب باول الثلاثاء عن كون معظم أعضاء اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوح يفترضون بعض الإجراءات المالية الإضافية في توقعاتهم، وذلك مع تأكيده على أن الاقتصاد الأمريكي أثبت مرونة في الانتشار الواسع لفيروس كورونا وانتهاء أحكام قانون الرعاية.

يأتي ذلك مع تطرقه لاحتمالية أن يكون هناك حاجة للمزيد من الدعم المالي، ملقياً بذلك الكرة في ملعب الكونجرس لتقديم الدعم للشركات المتضررة من تابعيات جائحة كورونا، ويذكر أن باول أفاد في مطلع هذا الأسبوع بأن الاقتصاد الأمريكي يتحسن ولكنه أمامه طريق طويل قبل التعافي الكامل من تداعيات جائحة كورونا.

حيث أعرب عن الحاجة للمزيد من السياسة المالية والنقدية لمنع الأزمة الصحية من التسبب في أضرار طويلة الأجل للاقتصاد الأمريكي أكبر اقتصاد في العالم، وذلك وسط تأكيده على التزام بنك الاحتياطي الفيدرالي باستخدام كافة أدواته لدعم التعافي.
في سياق أخر، تتطلع الأسواق للكشف عن بيانات سوق الإسكان مع صدور قراءة مؤشر مبيعات المنازل الجديدة والتي قد توضح انخفاضاً 4.0% إلى نحو 890 ألف منزل مقابل ارتفاع 16.6% عند 901 ألف منزل في تموز/يوليوز

بخلاف ذلك، تابعنا بالأمس أعرب الرئيس الأمريكي الجمهوري دونالد ترامب أنه لن يلتزم بنقل سلمي للسلطة إذا ما أظهر فرز الأصوات للانتخابات الرئاسية الأمريكية المرتقبة في تشرين الثاني/نوفمبر فوز المرشح الديمقراطي جو باين، ذلك ما يعكس تعمق الخلافات القائمة بين قطبي السياسة الأمريكية الحزب الجمهوري الحاكم والحزب الديمقراطي، وبالأخص حول حزمة التحفيزية الثانية لمواجهة تداعيات كورونا.

 

تابع دروس أكاديمية الفوركس المجانية من IMMFX لتعلم الفوركس من الصفر وحتى الاحتراف

التعليقات مغلقة.