وثائق مسربة تكشف عن تورط أكبر بنوك العالم في عمليات غسيل أموالٍ وجرائم ومتجارة بالمخدرات

13٬012

كشفت وثائق مُسربة عن تورط أكبر بنوك العالم في نقل أموال غير شرعية، يتجاوز حجم معاملاتها (ترليوني دولار أمريكي)، في عمليات غسيل أموال وجرائم دولية ومتجارة بالمخدرات، وذلك بعد أن وقعت الوثائق في يد موقع Buzzfeed News الأمريكي، وأطّلعت عليه عدد من الصحفيين الاستقصائيين.

 

تورط أكبر بنوك العالم في نقل أموال مشبوهة

أعلن الاتحاد الدولي للصحفيين الاستقصائيين، حصوله على حزمة من الملفات المسربة التي تكشف نقاط ضعف كبيرة خلال الحرب العالمية ضد عمليات غسل الأموال الدولية.

وأظهر الاتحاد (مجموعة من الصحفيين الاستقصائيين) وثائق مسربة من وزارة الخزانة الأمريكية، يتضح من خلالها أن بنوكاً عالمية كبرى تتعامل منذ سنوات مع عملاء خطرين، حيث بحث مئات من الصحفيين في تفاصيل الوثائق التقنية شديدة السرية، والتي يبلغ عددها 2657 وثيقة، من بينها 2121 تقريراً حول أنشطة غير شرعية.

وقال الاتحاد الدولي إن الملفات كشفت كيف أن البنوك ومنها الوهمية، نقلت “مبالغ هائلة من الاموال المشبوهة، لمجرمين متورطين في الجرائم المنظمة وخاضعين للعقوبات الأمريكية.

إلى ذلك قال الاتحاد: “بالرغم من اللوائح الصارمة لدى البنوك إلا أنها قبلت مجرمين مشتبه بهم، بالإضافة إلى إجراء تحويلات بمليارات الدولارات لهم”.

وذكر التحقيق أن أرباح حروب عصابات المخدرات والثروات المنهوبة من الدول النامية، جرى السطو عليها بطرق احتيالية، حيث سمح لها بالتدفق من والى هذه المؤسسات المصرفية.

في السياق قالت شبكة العدالة الضريبية الألمانية، إنها لم تتفاجأ بهذه المعلومات، موضحةً إن التسريب أعطى فكرة مروعةً عن الدور المركزي للنظام المالي الأمريكي خاصة وانه بات يشكل محرك غسيل الأموال العالمية.

 

تسليم الوثائق لجهاز مكافحة الجرائم المالية

يشار إلى أن هذه التسريبات الخاصة بجهاز مكافحة الجرائم المالية الأمريكي هي الأحدث خلال السنوات الخمس الماضية، وذلك بعد أن وقعت الوثائق في يد موقع Buzzfeed News الأمريكي، واطّلعت عليه الصحفيين الاستقصائيين، والذين بدورهم نشروها بين 108 مؤسسة إخبارية في 88 دولة.

توضح الوثائق التي سميت “ملفات فنسن” تحويلات مالية قيمتها تريليوني دولار من الأموال المشبوهة، جرى تداولها (1999 – 2017)، حيث تم تسليم الوثائق الى وكالة مكافحة الجرائم المالية (فنسن) في وزارة الخزانة الأمريكية.

 

تقرير لشبكة BBC البريطانية حول الوثائق المسربة

ونشرت شبكة BBC البريطانية التي كانت شريكة في هذه التحقيقات الاستقصائية تقريراً حول أهم النشاطات المالية الإجرامية التي تم الكشف عنها بعد الوصول لهذه الوثائق الخطيرة.

وذكرت أن أهم هذه الأنشطة، سماح بنك ” HSBC ” البريطاني لمشبوهين بنقل ملايين الدولارات المسروقة حول العالم، وذلك بعدما أخطرته السلطات الأمريكية بأنها وليدة عملية احتيال.

أيضاً سماح البنك الأمريكي متعدد الجنيسات ” JP Morgan” لواحدة من الشركات بنقل ما يزيد عن مليار دولار عبر حساب بنكي في لندن وذلك دون معرفة هوية المالك، ليكتشف لاحقاً أن الشركة كانت مِلكاً لعصابة مسجلة على قائمة مكتب التحقيقات الفيدرالية.

في السياق، نقل بنك دويتشه Deutsche Bank ثروات مجموعة منغاسلي الأموال الغير شرعية لصالح عصابات جريمة منظّمة وتجار المخدرات.

وكذلك عمل بنك ستاندرد تشارترد Standard Chartered على نقل الأموال لصالح البنك العربي لأكثر من عقد من السنين، وذلك بعد استخدام حسابات عملاء البنك الأردني في تمويل الإرهاب.

مقترحات إصلاح برامج مكافحة غسيل الأموال

قال جهاز مكافحة الجرائم المالية الأمريكي أن هذه التسريبات ستؤثر على الأمن القومي للولايات المتحدة، وتمس بعملية التحقيقات، وتهدد سلامة المؤسسات والأفراد الذين تقدّموا بالبلاغات، وفي الوقت نفسه كان قد أعلن خلال الأسبوع المنصرم عن مقترحات لإصلاح برامج مكافحة غسيل الأموال.

حيث كشفت المملكة المتحدة أيضاً عن خطة لتعديل إجراءات تسجيل معلومات الشركات للحد من عمليات الاحتيال وغسيل الأموال.

 

تابع دروس أكاديمية الفوركس المجانية من IMMFX لتعلم الفوركس من الصفر وحتى الاحتراف

التعليقات مغلقة.