العوامل الاقتصادية التي تؤثر على الفوركس؟

141

العوامل الاقتصادية التي تؤثر على الفوركس متنوعة، والأحداث التي تؤثر على تجارة الفوركس واسعة ولا يمكن حصرها بسهولة، وهناك مجموعة كبيرة ومتنوعة من العوامل والمؤشرات الاقتصادية التي يمكن أن تؤثر بصورة إيجابية أو سلبية على سعر أي زوج عملات “الفوركس”، ومن الصعب التنبؤ لأي متغير محتمل حدوثه.

كما أن بعض الأحداث الرئيسية يجب على جميع متداولي الفوركس الانتباه إليها، حيث يمكن أن يكون لهذه الأحداث تأثير مضاعف على الاقتصاد بأكمله، لذا نتحدث هنا حول بعض العوامل والأحداث الرئيسية التي يمكن أن يكون لها تأثير على أسعار أزواج العملات الأجنبية في سوق الفوركس.

 

Academy Banner

 

أولاً: العوامل الاقتصادية التي تؤثر على الفوركس

الحديث حول العوامل الاقتصادية التي تؤثر بشكل مباشر على الفوركس كثيرة ومتنوعة، ويأتي ذلك نظراً لوجود أحداث وتقلبات اقتصادية عالمية كبيرة، ونظراً لأن سوق الفوركس يتبع لسلسلة من المؤثرات والعوامل الاقتصادية فإن تحليل وسرد العوامل جميعها يبدو أمراً شائكاً، إذ أن العوامل الاقتصادية التي تؤثر على الفوركس ما هي إلا انعكاسات رقمية إحصائية تكشفها الهيئات المالية الحكومية والخاصة أو بعض الوكالات العالمية.

وينتج عن هذه العوامل انعكاس للاقتصاد الكلي للدولة، ويعتبرها بعض الخبراء أنها من أهم المؤثرات المباشرة في التقلبات العالمية سواء بـ “التسعير أو العرض أو الطلب”، على الرغم من ذلك يمكن القول أن هناك عوامل مشتركة تؤثر وتتأثر بالأدوات المالية في أسواق الفوركس، ومن أبرز تلك المؤشرات هي العوامل الاقتصادية التي سنتحدث عنها بالتفصيل.

1- مؤشر أسواق العمل

مؤشرات أسواق العمل هي الحالة المزاجية التي يكون بها المستثمرين الأجانب والمحليين، والتي تؤثر بشكل مباشر على متداولي الفوركس، وارتفاع هذا المؤشر في أي دولة حول العالم يؤدي إلى زيادة اهتمام المستثمرين في الاستثمار والتداول بأسواقها، وبالتالي يشجع المتداولين الآخرين على التداول في سوق الفوركس.

2- معدلات التوظيف

يعتبر هذا المؤشر من العوامل الاقتصادية المهمة التي تؤثر على تداول الفوركس، فمن الطبيعي أن معدلات التوظيف المرتفعة في الدولة يعكس قوة اقتصادها واستقرارها في أسواق البورصة العالمية، وتختلف إجراءات العمل بهذا المؤشر من دولة لأخرى، فمثلاً هناك دول تراقب معدل مؤشر التوظيف شهرياً مثل الولايات المتحدة الأمريكية، وهناك دول أخرى تبحث مستوى معدل التوظيف بناءً على نسبة البطالة العامة.

3- معدلات البطالة

يعتبر هذا المؤشر  من أهم المؤشرات المؤثر على سوق الفوركس، فمن الطبيعي أن معدلات البطالة المرتفعة في الدولة يعكس تراجع اقتصادها نسبياً وعدم استقرارها في الأسواق، ويعتبر ارتفاع مؤشر البطالة في الدولة أمر خطير, ويؤثر بشكلٍ سلبي على تداول الفوركس في الأسواق، وازدياد البطالة في الدولة يؤثر على إقبال المتداولين في سوق الفوركس.

4- معدلات التضخم

يدرس التغيرات المفاجئة في الأسعار سواء كان للمنتج أو المستهلك أو بائعي التجزئة، حيث إن ارتفاع وتضخم الأسعار في المواد الخام لا يقل أهمية عن ارتفاع الأسعار السلع، يشار إلى أن التغير في مستوى سعر المواد الأولية “الخام” تؤثر على المستهلك بشكلٍ مباشر، ليس ذلك فحسب بل تؤثر بشكلٍ مباشر على قيمة عملة الدولة.

ومن أهم مؤشرات معدلات التضخم هي: “مؤشر أسعار المستهلكين، أسعار المنتجين، أسعار التجزئة“، وعلى الرغم من التأثير السلبي الذي يسببه زيادة معدلات تضخم الأسعار، إلا أنه من الممكن أن يؤثر بشكلٍ إيجابي ولكن على مدى قصير جداً، حيث من الممكن أن يؤدي تدخل البنك المركزي وقراراته المالية للحد من تراجع الاقتصاد الدول إلى تشجيع وجذب المستثمرين الأجانب للاستثمار في أسواق الفوركس الخاصة بها.

5- المؤشرات الاقتصادية الخارجية

هي المؤشرات الخارجية التي تؤثر بصورة كبيرة على تداول الفوركس، وهي من المؤشرات الكلية التي تدرس اقتصاد الدولة ككتلة واحدة، ومن أهم هذه المؤشرات هي: “الناتج المحلي الإجمالي، الإنتاج الصناعي الكلي للدولة”، وهي مؤشرات تدل على استقرار وقوة الاقتصاد الكلي لأي دولة.

يشار إلى أن ضعف هذه المؤشرات يؤدي إلى انخفاض إقبال الاستثمارات الخارجية، وبالتالي تؤثر سلباً على أسواق الفوركس.

6- مؤشر الميزان التجاري

الميزان التجاري يعتبر من العوامل الاقتصادية المهمة التي تؤثر على سوق الفوركس سواء بالسلب أو الإيجاب، فهي دراسة القيمة الكلية لصادرات أي دولة مطروحاً منها قيمة الواردات السنوية، وفي حالة كانت الدولة دولة مصدرة أكثر من مستوردة فهذا يمنحها قوة في الأسواق العالمية، يذكر إن الفائض من المواد يزيد من قوة العملة المحلية فيزيد الطلب عليها وبالتالي يزيد نسبة إقبال الاستثمار الخارجي لها.

7- عوامل الإسكان والإعمار

مؤشر يدرس ويقيس حالة الإسكان والإعمار في الدولة، فهذا المؤشر من أهم المؤشرات الاقتصادية لأي اقتصاد حول العالم، يشار إلى إن النتائج الإيجابية لعوامل الإسكان والإعمار ما هي إلا دليل قوي على نمو الاقتصاد الكلي للدولة، وبالتالي زيادة إقبال المستثمرين المحليين والأجانب للاستثمار بأسواق تلك الدولة، سواء بالإنشاءات أو أسواق الفوركس.

في هذا السياق, تزيد قوة الإسكان والإعمار في الدولة بشكل تلقائي عمليات اقتصادية أخرى مثل التجارة والنقل وشركات التسويق وغيرها.

 

 

News Banner

 

ما الأحداث التي تؤثر على تداول الفوركس؟

كما تحدثنا سابقاً حول أن الأحداث التي تؤثر بشكلٍ كبير في سوق الفوركس ويكون لها تأثير مباشر على متداولي الأسواق وتؤثر على أسعار أزواج العملات الأجنبية كثيرة،  وعلى غرار ذلك نذكر بعض أهم الأحداث والبيانات التي تؤثر بصورة مباشرة على متداولي الفوركس، وهي كالتالي:

أولاً: الانتخابات والأحداث السياسية

يمكن أن يكون للانتخابات والأحداث السياسية تأثير كبير على عملة أي دولة، حيث أنه في عالم الاقتصاد العالمي يُنظر إلى بعض الأحزاب أنها أكثر تحفظًا ومسؤولية مالية، ويُنظر إلى أحزاب أخرى على أنها أكثر ديمقراطية وقابلة للإنفاق، بصورة عامة يمكن القول إن حدوث أي  حدث سياسي  لا بد أن يكون مصحوباً بتقلبات غير محسوبة في أسواق المال.

ثانياً: بيانات الاقتصاد الكلي

يقصد بالبيانات الاقتصادية الكلية هي المعلومات المتعلقة بتداول العملات الأجنبية وتعتبر هي من أهم الأحداث التي يمكن الاعتماد عليها بشكل كبير لحدوث أي تأثير على أسواق الفوركس، حيث تعتبر هي البيانات الأكثر صلة بقوة اقتصاد أو عملة أي دولة بشكلٍ مباشر، كما يمكن الوصول والعثور على هذه البيانات بواسطة استخدام التقويم الاقتصادي.

ومن المهم فهم تلك البيانات والعوامل المتعلقة بالاقتصاد الكلي، وهي تتضمن ما يلي:

1- أسعار الفائدة

يعد معدل الفائدة  أحد أهم المعايير والأحداث التي تحدد سعر الصرف، وفي الغالب يؤدي ارتفاع معدل الفائدة إلى ارتفاع قيمة العملة في الأسواق العالمية أمام العملات المنافسة.

2- معدلات التضخم

تحدثنا مسبقاً حول معدلات التضخم كواحدة من العوامل الاقتصادية، ونذكر هنا أشهر وأكثر المؤشرات متابعة:

  • مؤشر أسعار المستهلكين: “هو متوسط أسعار السلعة الاستهلاكية”
  • مؤشر أسعار المنتجين:”هو متوسط التغير الحاصل في سعر السلع المستلمة من قبل المنتجين المحليين”.

ومن الممكن أن يؤدي التضخم السلبي إلى إجبار البنوك المركزية على خفض أسعار الفائدة أمام المستثمرين في البلاد، مما يؤدي في النهاية إلى ضعف عملة الدولة.

3- معدلات التوظيف

غالبًا ما تحدد الأخبار المتعلقة بمعدل التوظيف في دولة معين مدى قوة اقتصادها، حيث إن معدل التوظيف في الولايات المتحدة الأمريكية صاحبة أقوى عملة في العالم, يصدر عند أول يوم جمعة من كل شهر، هذا ما يمنح الدولة قوة عظمى ويفتح المجال أمام المستثمرين للإستثمار في أسواق الدولة.

4- استطلاعات الرأي

تعد استطلاعات الرأي مقياساً تقريبياً لتوقعات السوق، فعلى سبيل المثال ثقة المستهلك هي مؤشر مراقب عن كثب لنوايا إنفاق التجزئة في المستقبل، وتصدر معظم الدول المتقدمة مؤشر مديري المشتريات (PMIs) بشكلٍ دوري ومنظم، كما يتم مراقبة  هذه المؤشرات عن قرب وذلك بغية تحديد نوايا الإستثمار التجاري في المستقبل القريب.

5- الناتج المحلي الإجمالي

هو النمو الإجمالي لاقتصاد أي دولة في العالم، ويراقب هذا المؤشر في العادة متداولي العملات الأجنبية، كما تلعب تقارير الإسكان وأرقام التوظيف ومعدلات التضخم دوراً مهماً في تحديد الناتج المحلي الإجمالي للدول حول العالم.

 

تابع المزيد من مقالات الفوركس عبر مدونة IMMFX

 

 

 

 

التعليقات مغلقة.