تداول الذهب| كيفية البدء وتحقيق الأرباح

22

يعد تداول الذهب أهم الملاذات الآمنة أمام المستثمرين والمتداولين في سوق الأموال العالمية، حيث إن خبراء الاستثمار يلجؤون إليه لتفادي اضطرابات وتقلبات الأسواق السلبية، وهذا ما شهدته الأسواق العالمية خلال العامين الماضيين من تقلبات واضطرابات عديدة، والتي كان من أهمها وباء كوفيد-19، ونتيجة لذلك اتجه المتداولون لحماية أنفسهم من الخسائر والمخاطر، وذلك بطرق وآليات استثمارية متنوعة أهمها تداول الذهب.

تداول الذهب

يختلف تداول الذهب عن الاستثمار به، حيث أن هناك تداخل كبيراً لدى البعص تجاه ذلك، فلكل عملية طريقة مختلفة في قرار الشراء أو البيع، وفقاً لحركة الأسعار المستقبلية لأسواق البورصة العالمية، فمثلاً عند استثمار الذهب يحصل المتداول على ملكية الأصل مقدماً ويحقق الأرباح في حالة ارتفاع سعر المعدن، أما خلال عملية تداول الذهب يكون المضارب هو المتحكم في تحديد مركزية السعر الأساسي، في حالة الارتفاع أو الانخفاض، ما يعني أنه لن يتمكن من الحصول على ملكية الأصل نفسه.

يتم تداول الذهب في بورصة شيكاغو التجارية بعملة الدولار الأمريكي، وبحسب أسعار البورصة العالمية فإن قيمة الأونصة تتراوح حول 1.800 دولار أمريكي  في صعود ملحوظ إبان تفشي فيروس كورونا، مقارنة بالأعوام الماضية حيث في العام 2018  تراوحت القيمة حول 1.300 دولار أمريكي للأونصة.

 

News Banner

 

استراتيجيات تداول الذهب

هناك استراتيجيات مهمة يعتمد عليها كثير من المستثمرين والمتداولين القدامى، حيث إن الاستراتيجية الأولى تتضمن التحليل الفني والأساسي لتداول الذهب، في حين أن الاستراتيجية الثانية تعتمد على المحافظ المالية، وعليه سنقوم بشرح مبسط حول  هاتين الاستراتيجيتين

 أدى إقبال البنوك المركزية لتخزين كميات كبيرة من الذهب إلى زيادة قيمته الاستراتيجية، ووفق التحليل الفني المتقدم لأسهم الذهب يمكن القول أن هناك استراتيجيات فرعية يتم الاعتماد عليها خلال هذه الاستراتيجية، وهي على النحو التالي.

  • البيانات الاقتصادية

البيانات الاقتصادية من الاستراتيجيات المؤثر في تداول الذهب، فعلى سبيل المثال خبر ارتفاع الفائدة في إحدى البنوك المركزية قد ينتج عنه تدفق سيولة من قبل المستثمرين مما يؤدي إلى ضعف الإقبال على الذهب، أما في حين انخفاض سعر تداول الذهب يلجأ المستثمرين إلى الاستثمار به وشراؤه.

  • الأخبار والأحداث الاقتصادية

الأخبار الاقتصادية تؤثر بشكلٍ كبير على تحركات تداول الذهب في الأسواق، فعلى سبيل المثال نبأ حول تحفيز كمي قد يؤثر بصورة كبيرة على ارتفاع سعر صرف الذهب عالمياً، وأيضاً سحب التحفيز والخطط الكمية قد يؤدي إلى هبوط حاد في سعر تداول الذهب عالمياً، وخاصة إن كان هذا الأمر متعلق بـ التحفيز الإقتصادي الأمريكي.

وقد تكون استراتيجيات تداول الذهب تعتمد بصورة مباشرة على تحركات النمو الاقتصادي أو زيادة معطيات الطلب العالمى  حول الذهب

  • استراتيجية المحفظة المالية

في العادة ينصح خبراء المال والاقتصاد بأن يُشكل الذهب أكثر من 40% من قيمة المحفظة المالية الاستثمارية لأي مستثمر، كما ينصح الخبراء بالابتعاد عن شراء الذهب الجاهز في حالة كان الهدف منه هو الاستثمار وليس الزينة، بالإضافة إلى الامتناع عن شراء المشغولات الذهبية التي تحتوي على أحجار كريمة وذلك لأنه عند البيع ستقل قيمته إلى النصف، حيث إن أهمية هذه الاستراتيجية وتنوع المحافظ المالية في أسواق البورصة المالية ساهم في تقليل وقوع الخسائر المالية قدر المستطاع.

 

Academy Banner

 

عقود فروقات الذهب

عقود تمكن المتداول من فتح صفقة مالية دون الحاجة إلى شراء الأصول الأساسية، فمن خلالها يقوم المستثمر بإدارة عمليات البيع والشراء والمضاربة على سعر الحركة نفسها، خلالها يتعرف صاحب الصفقة على الأرباح والخسائر المتوقع حدوثها وفق عملية التداول خارج أسواق البورصة، إذ تُمكن المستثمر التداول على الأسعار الحالية وليست المستقبلية.

من مميزات تداول عقود الذهب أنه يتيح فتح صفقة مالية بسعر أقل من عقود الفروقات على المعدن ذاته، والسبب في ذلك لأن المستثمر أو المتداول يقوم بفتح الصفقة للعقد وليس للذهب، لكن هناك عدة مخاطر قد تحدث خلال عملية المتاجرة مرتبطة بتقلبات واضطرابات عقود الفروقات، بمعنى أن المخاطرة هنا عالية جداً.

 

 صناديق المؤشرات المتداولة

يتم احتساب صناديق المؤشرات المتداولة من قيمة الأصل الرئيسي بشكلٍ مباشر ويومي، وبالتالي يستطيع المتداول تنفيذ عمليات الشراء والبيع بأسعار تختلف عن أسعار الصناديق الأساسية، كذلك تتيح جني أرباح جيدة من تقلبات الأسعار على معدن الذهب، دون أن يكونوا بحاجة إلى شراء الأصول الأساسية أو الاحتفاظ بها، وتتيح عملية بيع الذهب في حالة توقع السعر في أسواق البورصة، بمعنى آخر المتداول يكون بحاجة إلى دراسة الأسواق وتحليلها لتجنب حدوث خسارة مالية، ولحصد أرباح أكبر قدر ممكن.

وعلى سبيل المثال، إن توقع المتداول انخفاض سعر تداول الذهب يقوم بفتح صفقة مالية جديدة بواسطة صناديق المؤشرات المتداولة وبالتالي حصد أرباح من فارق سعر الشراء والبيع، أما في حالة فتح المتداول الصفقة بسعر وإغلاقها بسعر أعلى فإنه بالطبع سيتكبد خسارة مالية.

 

تداول الذهب أون لاين

هل يمكن للمستثمرين تداول الذهب أون لاين؟ من أكثر التساؤلات المطروحة من معظم المتداولين، حيث يستفسر البعض هل يمكن تحقيق الأرباح عن طريق تداول الذهب أون لاين برأس مال بسيط، وهنا يمكن القول إن تداول الذهب عبر الإنترنت من الأمور الممكنة كما يعتبرها البعض من الأعمال الإضافية التي تتطلب فقط هاتف أو جهاز حاسوب متصل بشبكة الإنترنت لمتابعة أسعار البيع والشراء وعمليات المضاربة.

وعلى الرغم من إمكانية تداول الذهب أون لاين إلا أنه يتوجب على المتداولين إختيار الشركة والمنصة المالية الصحيحة قبل الاستثمار حتى ولو برأس مال قليل تفادياً لعمليات النصب والاحتيال، ومع دخولنا عصر التقنية الحديثة والاعتماد الكامل على شبكة الإنترنت بدأت عمليات تداول الذهب تتجه نحو البيع والشراء والاستثمار إلكترونياً على مستوى أسواق البورصة العالمية.

يشار إلى أنه بات هناك إقبال شديد من قِبل المتداولين الجدد نحو عالم التداول كعمل إضافي لرفع مستوى معيشتهم الاقتصادية، في غضون ذلك نذكر  بعض النقاط الضرورية للبدء بالتداول عن بعد.

● تحميل منصة مالية إلكترونية على هاتفك، ويمكن الاستعانة بوسيط مالي موثوق.
● فتح حساب تداول شخصي في منصة تداول بشرط أن تحمل ترخيص إلكتروني.
● اختيار تداول الذهب وإدارة الحساب والبدء بعملية البيع والشراء.

 

Crypto Currency Banner

 

كيفية وطريقة تداول الذهب

إقبال المستثمرين على تداول الذهب جعلها واحدة من السلع المهمة في أسواق البورصة العالمية، وبالتالي أصبح المتداولون الجدد يرغبون بدخول سوق المعادن الثمينة، وعلى غرار ذلك نوضح كيفية تداول الذهب بطرق سليمة ومدروسة لتفادي حدوث أي مخاطر أو خسائر مالية.

اختيار الشركة المالية المرخصة: من المهم جداً اختيار واحدة من الشركات الموثوقة، ليس ذلك فحسب بل التأكد من ترخيص الشركة من قِبل واحدة من الهيئات المالية الدولية مثل: “هيئة الخدمات المالية القبرصية CYSEC، هيئة الخدمات المالية البريطانية FCA، هيئة الخدمات المالية في دبي DFSA.

حيث إن خضوع الشركة المالية لمراقبة الهيئات الدولية تضمن للمتداول حماية أمواله، ويصبح عملها هو الإشراف على عملية التداول بطرق وآليات ممنهجة خوفاً من العقوبات الدولية في أسواق البورصة المالية، والدخول بشركات مالية موثوقة ومرخصة يمنح ويوفر أمان وضمان عدم تعرض المستثمرين لعمليات النصب والإحتيال، بل زيادة نسبة استثمار أموالهم في أسواق التداول.

فتح حساب تداول شخصي: من أسهل الطرق المتبعة في تداول الذهب عملية بفتح حساب تداول لدى أي شركة أو منصة مالية، وفي أي وقت ومكان في العالم، وفور الانتهاء من فتح الحساب يمكن للمتداول البدء بتداول الأصول مثل الذهب.

كما أن المنصات والشركات المالية توفر إمكانية فتح حساب شخصي تجريبي لخوض تجربة إدارة التداول ودراسة الأسواق وعوامل الطلب والشراء، وهذه الميزة وجدت لتجنب الدخول المفاجئ دون تكوين معلومات حول عملية التداول.

تمويل الحساب الرسمي والبدء بعملية التداول: يمكن للمتداول تمويل وإيداع أي مبلغ مالي يلائم ميزانيته في الاستثمار عن طريق تحويلات بنكية مباشرة أو الدفع عن طريق بطاقات الفيزا، وبعد إيداع الأموال يمكن اختيار طريقة التداول التي تناسب المستثمر.

حيث يمكنه البدء بعملية التداول وقتما شاء من خلال فتح صفقة شراء أو بيع أو مضاربة، وكما تحدثنا سابقاً يمكن البدء بتداول الذهب بواسطة استراتيجيتين رئيسيتين هما “عقود الفروقات، وصناديق المؤشرات المتداولة”.

رمز الذهب في الفوركس: رمز يحمل شكل معين، إذ يعتبر واحد من أنواع الأوامر المالية في المنصة، حيث إن هناك خصوصية عالية للذهب إذ أنه لا يمكن التداول به إلا مقابل عملة الدولار الأمريكي، رمز الذهب المتاح دولياً هو “XAU”، ويعود سبب ربط عملة الدولار الأمريكي بتداول الذهب أن الولايات المتحدة تمتلك أكبر مورد ذهب في العالم، كما أنها من الدول العظمى التي تسيطر على اقتصاد أسواق عالمية كبيرة.

العوامل المؤثرة في تداول الذهب

تتأثر أسعار الذهب بعدة عوامل ومتغيرات ينجم عنها مجموعة من التقلبات المفاجئة أو المدروسة مسبقاً، وذلك يتطلب وعي ومتابعة من قبل المتداول، أما عن هذه العوامل نذكرها خلال التالي:

  • سعر صرف الدولار الأمريكي: من المهم دراسة ومتابعة سعر صرف الدولار الأمريكي، كون التداول يرتبط بصورة عسكية مع الدولار، بمعنى أن ارتفاع قيمة سعر صرف الدولار الأمريكي سيؤثر سلباً على سعر الذهب، أما في حال انخفاض قيمة الدولار فإن الذهب يحقق ارتفاعاً في الأسعار.
  •  المؤشرات والأخبار الاقتصادية: من الضروري أن يخصص المتداول في أسواق الذهب وقتاً محدداً بشكلٍ يومي لمتابعة الأخبار الاقتصادية التي قد تؤثر سلباً أو إيجاباً على سعر صرف الذهب في الأسواق العالمية، إذ أن الأحداث الاقتصادية ذات تأثير كبير في تحركات واتجاهات سوق الذهب العالمي، على سبيل المثال حدوث الأزمة الاقتصادية في أوروبا شكل تأثير سلبي على سعر الذهب، في المقابل الأخبار الجيدة تزيد من القوة الشرائية للمستثمرين والطلب على المعدن الثمين.
  •  الأسواق الاقتصادية العالمية: يؤثر النمو الاقتصادي العالمي بشكل إيجابي على سوق تداول الذهب، حيث إن استمرار هذا النمو يزيد من إقبال المتداولين على الذهب أكثر من المعادن والصناعات الأخرى، إذ يعتبر  من أكثر الصناعات تطوراً حول العالم، خاصة بعد زيادة إقبال دول عظمى مثل الهند والصين على شراء المعادن الثمينة كالذهب، أما في حالة ركود الاسواق الاقتصادية وقلة الطلب على الذهب، يحدث تأثير سلبي على تداول الذهب الأمر الذي يؤدي إلى انخفاض حاد في أسعاره داخل الأسواق العالمية.

 

تابع المزيد من مقالات الفوركس والاقتصاد عبر مدونة IMMFX

 

التعليقات مغلقة.