تعرف على آثار وأسباب التضخم الاقتصادي؟

18

يعتبر التضخم الاقتصادي من أهم المشاكل الاقتصادية التي تعاني منها الكثير من الدول   المختلفة سواء المتقدمة أو النامية حيث يعرف التضخم بأنه ارتفاع مستمر في الأسعار الخاصة بالسلع والخدمات المقدمة  الذي يعمل على تقليل قيمة الأموال.

 

ما هي أسباب التضخم الإقتصادي

يرجع التضخم الاقتصادي على عدة أسباب مختلفة في الغالب تكون هذه الأسباب مفاجئة للكثير من الأشخاص وهي:

  • زيادة الطلب علي المنتج أو إنخفاض إنتاج هذا المنتج، الأمر الذي يؤدي إلى حدوث فجوة كبيرة في الأسواق وذلك ما يساهم بشكل كبير في ارتفاع الأسعار.
  • ارتفاع في تكلفة إنتاج الكثير من السلع المختلفة، ذلك ما يؤدي إلي زيادة تكلفة المنتج النهائي.
  • يعمل الكثير من القائمين على إنتاج السلع بزيادة الأسعار لتفادي زيادة الأجور والمرتبات العاملين وهذا يعمل على ارتفاع معدل التضخم.
  • حدوث العديد من الكوارث الطبيعية التي تعمل علي تقليل المطروح من الإنتاج بالتالي يتسبب في حدوث التضخم.
  • زيادة المعروض النقدي وكذلك حجم الأموال بين الناس الذي يعمل علي زيادة حجم الإنفاق وهو ما يعتبر سبب أساسي التضخم الاقتصادي
  • حدوث زيادة كبيرة في أسعار المنتجات العالمية التي تتمثل في الغذاء والنقد وبعض المنتجات الأخرى، وهذا يؤثر بشكل كبير على الدول المستوردة للمنتجات.
  • زيادة نسبة الضرائب حيث تقوم العديد من الحكومات بفرض ضريبة القيمة المضافة التي تعمل علي زيادة الأسعار بشكل كبير.

 

News Banner

 

أنواع التضخم الاقتصادي

يوجد العديد من الأنواع المختلفة التضخم الاقتصادي وتشتمل هذه الأنواع على الآتي:

أولا: التضخم السالب

أحد أنواع التضخم الإقتصادي حيث يطلق عليه اسم التضخم المعتدل كما يمكن تعريف بانه ارتفاع في الأسعار بشكل معتدل خلال عدة سنوات، ومكن تقدير هذه القيمة بنسبة 10% على مدار العام؛ يعد من أفضل أنواع التضخم إذ يساهم بشكل كبير في تنبؤ الكثير من المستثمرين بوجود القليل من الزيادات في الأسعار.

ثانياً: التضخم الأصيل

يطلق عليه اسم التضخم الاعتيادي ويقصد به حدوث بشكل دوري حيث يتراوح معدل التضخم ما بين 3-10% لكن يحدث من خلاله العديد من الآثار السلبية، كذلك يؤدي إلى زيادة الطلب على المنتجات بشكل متوقع الأمر الذي يؤدي لارتفاع الأسعار بشكل سريع.

ثالثاً: التضخم المستورد

يقصد به هو التضخم الناتج عن زيادة (تضخم) التكلفة وكذلك ارتفاع أسعار المواد الخام المصنعة وبعض السلع المستوردة، الأمر الذي يعمل على تقليل القوة الشرائية الخاصة بعملة الدولة المستوردة.

رابعاً: التضخم المفرط

ارتفاع كبير في معدل الأسعار السنوي وقد يصل إلي أكثر مليون% ومن المرجح أن يحدث الكثير من المشاكل الاقتصادية الكبيرة التي لا تتمكن العديد من الحكومات والسلطات التعامل معها؛ ما يتطلب اتخاذ العديد من القرارات وكذلك فرض الرقابة المالية.

 

Academy Banner

 

آثار التضخم الاقتصادي

 يؤثر التضخم الاقتصادي بأنواعه المختلفة بشكل كبير على المستوى المعيشي الخاص بالأفراد في كافة النواحي، ومن أهم هذه الآثار ما يلي:

  • انخفاض القوة الشرائية: حيث تؤثر على حجم الاستثمار والادخار، على الرغم من وجود الكثير من الأموال إلا أنه لا يوجد له قيمة واضحة، وذلك ما يتطلب من المستثمرين دفع المزيد من الأموال.
  • إلحاق الضرر بإيرادات الشركة: ينتج ذلك من عدم رغبة المستهلكين في شراء العديد من السلع المختلفة مقابل بعض الخدمات التي تقدمها، وكذلك إنخفاض القوة الشرائية الأمر الذي يعمل على عدم حصول الشركات على الإيرادات اللازمة لها لتغطية كافة الأعمال الخاصة بها، ومن المتوقع زيادة الأسعار وتقليل أجور العاملين.
  • الضعف الاقتصادي: عند حدوث التضخم تحدث حالة تسمى (الضعف الاقتصادي) وذلك لعدم وجود إقبال شديد علي شراء السلع والخدمات، بسبب توقع  -أن لا ترتفع الأسعار بشكل كبير- وينتج عن ذلك حدوث ركود اقتصادي كبير.

 

تابع المزيد من المقالات الاقتصادية عبر مدونة IMMFX

 

 

التعليقات مغلقة.