تعرف على أنواع التضخم الاقتصادي في العالم

24

يتقاطع مفهوم التضخم الاقتصادي اصطلاحاً مع أنواع التضخم الاقتصادي التي تم تأريخها في مواضع اقتصادية عالمية متنوعة منذ نشأة علم الاقتصاد الحديث، وإذ تجدر الاشارة إلى أن الالتقاء بين فهم أنواع التضخم الاقتصادي وحالاته العملية لا يتم إلا بفهم أعمق لمفهوم التضخم بحد ذاته ليتم تشخيص الحالة الاقتصادية العامة على أنها تضخماً، الأمر الذي يسهل عملية وضع الحلول الأنسب لتجاوز هذه الحالة الاقتصادية المعقدة، وفي هذا الاطار سنتعرف بدايةً على بعض الجوانب المتعلقة بالتضخم الاقتصادي.

 

ما مفهوم التضخم الاقتصادي؟

يوجد الكثير من التعريفات لمفهوم التضخم، ولم يجتمع علماء الاقتصاد على تعريف واحد فقط، والسبب بهذا الإختلاف أن التضخم لهُ أنواع وأسباب عديدة، بالإضافة إلى حالات متعددة تحمل كل منها مصطلح، وتنحصر هذه المفاهيم بالآتي:

  • زيادة واضحة في معدلات الأجور والأرباح وجميع المعدلات الأخرى التي يكون لها علاقة بالنقود.
  • استمرار زيادة أسعار كلٍ من السلع والخدمات بشكل كبير وغير معقول.
  • حدوث زيادة مستمرة في تصنيع العملات أي النقود، ووجود إفراط كبير في عملية صكها.
  • وجود زيادة كبيرة وبشكل غير طبيعي على أسعار الخدمات، وتكون أكثر من المبلغ الذي تستحقه.

لا تقتصر تعريفات التضخم الإقتصادي على البنود السابقة فقط، بل هُناك أكر من ٥٠ تعريف آخر، ولكن يعتبر ما ذكرناه سابقاً أهم التعاريف وأوضحها.

 

News Banner

 

أنواع التضخم الاقتصادي؟

أولاً: التضخم الأصيل

التضخم الأصيل هو أول أنواع التضخم الاقتصادي، وينتج بسبب وجود زيادة في الطلب على أحد السلع أو المنتجات، ولا يحدث في المُقابل زيادة الإنتاج والمعروض من نفس المعطيات التي حدث عليها زيادة في الطلب، أي أن المعروض في السوق يكون أقل بكثير من الكميات المطلوبة، وبالتالي ستحدث زيادة كبيرة وواضحة في أسعار الكمية التي تتوفر.

ثانياً: التضخم المكبوت

أحد أنواع التضخم الاقتصادي التي تحدث بسبب بعض القرارات التي يتم إصدارها بشكل قانوني، ومن اللازم الالتزام بها على الفور، وينتج ذلك بسبب زيادة الطلب على منتج وتكون كمية المعروض أقل، وفي غضون ذلك وبسبب وجود القوانين المحددة يحدث منع في رفع الأسعار لعلاج المشكلة.

ثالثاً: التضخم الزاحف

التضخم الزاحف من أشهر أنواع التضخم الاقتصادي، ويحدث بشكل تدريجي ولذلك أطلق عليه هذا الاسم، فهو يظهر بشكل بطيء وتدريجي، ويظهر بطريقة تكون فيها الأسعار مرتفعة والطلب يكون متزايداً، وفي المُقابل الإنتاج يظل ثابت، وبسبب ذلك غالباً ما يحدث ارتفاع أكثر في الأسعار بنسبة تصل إلى ١٠٪.

 رابعاً: التضخم المُفرط

يعد من أخطر أنواع التضخم الاقتصادي، وذلك لأن حدوثه يكون في مرحلة متأخرة وأخيرة، بالإضافة إلى ذلك تقل خلاله قيمة العملة بشكل كبير ويتراجع سعرها، ما يعني امتلاك الأفراد حينها الكثير من النقود وارتفاع السيولة المالية، ولكن بسبب قيمتها المتدنية لا تلبي لهم كافة الاحتياجات، وهذا الأمر بالتحديد قد حدث في عدد كبير من الحروب العالمية في بعض الدول الأجنبية.

 

Academy Banner

 

أسباب التضخم الاقتصادي؟

أنواع التضخم الاقتصادي تحدث وفقاً للكثير من الأسباب الرئيسية، ويكون من أهمها ما يلي:-

التضخم الذي ينتج عن التكاليف

يحدث هذا النوع بسبب إضرار صاحب العمل برفع كافة أجور ومرتبات العاملين بعد احتجاجات على العمل، وبالتالي سيضطر من خفض الكمية التي كان يُنتجها، وبالتالي يزيد الطلب وانخفاض العرض.

التضخم الناتج عن الطلب

هذا النوع عكس السابق، أي تزيد كمية الطلب ولكن الكمية المعروضة تظل ثابتة، وفي هذه الحالة يزيد سعر السلعة، وتنخفض قيمة العملة.

التضخم بسبب زيادة الفوائد النقدية

يحدث بسبب إرتفاع نسبة الفوائد التي تحصل عليها البنوك من المبالغ المودُعة، عن الأرباح التي من المفترض أن يحصل عليها صاحب هذا المبلغ.

 

آثار التضخم الاقتصادي

1- ارتفاع عرض الأموال في الدولة مع صعود في الأسعار الأمر الذي يؤدي لأزمة غلاء تعمل على تخفيض القوة الشرائية للنقود.
2- خلل في ضبط توزيع الدخل في الدولة، ما ينعكس على ارتفاع نسبة الفقر.
3-انخفاض المدخرات في البنوك وخارجها لهبوط حاد في القيمة، بسبب ارتفاع معدل التضخم بما يفوق فائدة الودائع.

 

تابع المزيد من المقالات الاقتصادية عبر مدونة IMMFX

 

 

 

التعليقات مغلقة.